قصيدة ابطايحي الماية

الرمز المختصر للمعلومة فقاعدة البيانات MM3631







قصيدة ابطايحي الماية

قصائد الطرب الاندلسي: قصيدة ابطايحي الماية

قصائد الطرب لاندلسيقصيدة ابطايحي الماية
نضم:تراث مغربي اندلسي
التاريخ:
الرمز المغربي MMmm3631

أنظر إلى البســـتان
ما بين ثوب أخضر
و الشمس كالعقيان
بهجة للمـــنــظـر
إغنم منى النفس
عشية يوم عجيب
مع شادن الأنس
بين المحب و الحبيب
أنطر إلى الشمس
كيف عولت على المغيب
شمس على الأغصان
فــي ثوبـــــها المزعـــفــر
تصفر و تلـــــــــــــــون
كــــالـــتبر أو الجــــوهـــــر

يا نقلة من تفاح في البسـتان
الورد حــين يفتـــح، و يزيــــن
أمزج كـؤوس الراح، كالعقـــيان
و عـــمر الأقــــداح، للندمـــان
إشرب و طب و افرح يا إنسـان
بها تطيب الأرواح في الأبــدان
يــا أيهـــا الســاقـــي أدرهــــا
من خمرك الباقي ، أمزجهــــا
تجد جميع الأزهـــار، محتفــلة
و اقطف جميع الأنوار بالجمـلة

البستــان نزيــــه مــــزوق
أين عـــاشقا يصبــــر
مسكين من يكون يعشـق
ما يـلو في الأنام يعذر
نحلف لـــك أنا يا عشـــاق
ما نهوى مــــلول غدار
لــكن آش بـــيدي نعمــــل
نحلـــف لــو و ندمـــم
قـــد شــــممتني زهــــرك
و هو زهـــر لا يشـــم

إذا نذكر العهد القديم، مع النديم، تشعل جمار بين الضــــلوع
إذا يقبل الليل البهيم، نبقى مهيم، تجري على خدي الدموع
لو كان الذي نهوى فهيم ، يكون رحيم، يبرى ما بيا من الولوع
نصبر صبر الكرام على حر الغرام
عطشان اتخذ عقلي رهين، و الما زلال، ما يبري دائي إلا الوصال

فـــــــي كل الغروب، و كل العشــية
لـــــوعتي تظهر، و حالـــــي يشتهر
نفنى و نــذوب، و يــــــظهر علــــــيا
و نــــــــا نـــــهيم أكثر ، و لا نعــــذر
ماهي إلا القلوب، آش لي من جنيا
من يطيق يصبر، على شمس تصفر
افـــن يــــــا شـــمــــــس إفـــــــــن
رقــــــــي و زيــــــدي معنـــــــــــــى
اخرج بكرا و عجل، تجد ورق الجنان
الجنان مرشوش، مفضض و مذهب

يالها عشية، صفرا و مذهبيا، تهيج ما بيا، نار اشتيــــاق
في جلسة بهيا، و رتبة عليا، نسمة ذكيا، و أنفس رقاق
بالله يا عشيا، لا تعجل عليا، نمزج الحميا، عند التــــلاق
بيننا يدور كأس المدام
ما ثم عتاب و لا ملام


QR، كود قصيدة ابطايحي الماية

QR، كود قصيدة ابطايحي الماية

تعليق الفايس بوك
hespress
Author: hespress

كلشي عل المغرب




About hespress 7109 Articles
كلشي عل المغرب

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد