اتاي

الرمز المختصر للمعلومة فقاعدة البيانات MM5326







أتاي

السميةأتاي
صنفطبخ
نوعمشروب
الرمز المغربي MMmm5326

اتاي وكاين لي تيسميه غا “تاي” “التا بالشدة” بحال فمنطقة دكالة وبالشلحة ⴰⵜⴰⵢ وبالنگليزية Tea وبالعربية الشاي، هو مشروب مغربي تيتصايب من حبوب او وراق اتاي مغلي فالما مع السكر والنعناع او الشيبة او فبعض المناطق بلا شيبة او نعناع وخاصة فالمناطق دالصحرا. واتاي دخل للمغرب فالقن 18 عبر بريطانيا لي كانت تتجيبو من شرق اسيا، وتويصف الرحالة جيمس روبيرسون ملي كان فالمغرب فعام 1840 خلال رحلتو فافريقيا بلي اتاي كان منتشر فالمغرب بكثرة وصف ايضا الاحتفال بالشاي وبلي كان تيتشرب خلال نهار كامل وبلا وقت محدد. وفالبداية دالقرن 20 تزاد النعناع ومن بعد تزادت تا الشيبة باش تيتنسم. وسمية اتاي تتطلق عل المشروب وعل لحبو دالمنتوج ولي هي وراق مبرومة عل شكل حبيبات.

وفالمغرب اتاي لي تيتستعمل هو اتاي لخضر واغلبيتو تايجي من الصين بالاضافة لاتاي لي تيتنج فمنطقة اللوكوس بنواحي لعرايش. واتاي فلمغرب فالغاب تيتستعمل فالصبح فالفطور ومع ديك الربعة دالعشية وربما من بعد اي وجبة او مع الوجبة او كيفما فال الرحالة لبريطاني تيتشرب فكل وقت.

كيفاش تيتصايب اتاي

كيفاش تيتصايب اتاي، لبرانسيب العام هو الما السخون او الما الطايب لي تيتزاد عل اتاي والسكار والنعناع وتيتحط يتشحر عل عافية ضعيفة. طبعا كل منطقة او كل عائلة ولا ربما كل فرد فالعائلة ععندو طريقة فترتيب هاد المكونات. كاين لي تيديرهوم مجموعين فخطرة وكاين لي تيديرهومفرقين او تيخلي النعناع تا للخر. ما لبرانسيب العام فهو خليط هاد لمكونات اتاي حبوب نعناع او شيبة والسكر فبراد وتيتزاد ليهوم لما الطايب وتيتشحر عل خاطرو فوق عافية ضعيفة.

اتاي حبوبطوب دالسكر
نعناعالشيبة
برادمقراج اوغلاي

التوزيع الجغرافي دأتاي

واتاي حاليا موجود فعدد دالمناطق ولي انتقل ليهوم من خلال المغرب خاصة لمناطق لمجاورة بحال الدزاير وموريطانيا وبعض دول جنوب الصحراء والطوارق.

ورقة تقنية عل اتاي

أتاي
فين ظهر المغرب  
النوعبالنعناع، بالشيبة، قاصح، سيك
كيفاش تيتشربسخون
المكونات الرئيسةنعناع / شيبة و سكار و حبوب اتاي فالما

اتاي بلغات خرين

المغربيةأتاي
النكليزيةTea
لفرنساويةThé
الشلحةⴰⵜⴰⵢ
العربيةالشاي

QR، كود أتاي

تعليق الفايس بوك
hespress
Author: hespress

كلشي عل المغرب




About hespress 5917 Articles
كلشي عل المغرب

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد